التخطي إلى المحتوى

تنفست ألمانيا الصعداء بعد الفحوصات الطبية التي أجراها ماركو رويس قائد بوروسيا دورتموند.

وخرج رويس محمولًا على محفة في الشوط الأول من مباراة فريقه أمام شالكه أمس السبت بالدوري الألماني.

وصرّح سيباستيان كييل المدير الرياضي لـ دورتموند: “لقد أرعبتنا الإصابة جميعًا في البداية”.

وأضاف كييل عبر محطة سبورت 1 الألمانية: “الفحوصات التي أجراها رويس أظهرت عدم وجود كسر في الكاحل”.

وشدد: “الإصابة ليست بالخطورة التي قد تضع مشاركة رويس في كأس العالم في خطر”.

وكشف: “ماركو سيغيب لـ 3 أو 4 أسابيع، وبعدها سيكون متاحًا للمشاركة مجددًا”.

وتعرض رويس للإصابة في الكاحل بعد حوالي نصف ساعة، وتم استبداله بالأمريكي جيو رينا.

وتخوّف البعض من عدم لحاق رويس بكأس العالم 2022 الذي يقام شهر نوفمبر المقبل.

وتسببت الإصابة في إبعاد رويس عن كأس العالم 2014 وخسارته فرصة التتويج بالمونديال، كما غاب عن يورو 2016 لنفس السبب.

رويس (33 عامًا) يمتلك 48 مباراة دولية مع منتخب ألمانيا، سجل خلالها 15 هدفًا.

وتواجد رويس في قائمة هانزي فليك لتوقف سبتمبر الجاري، لكنه لن ينضم بعد إصابته في الدربي أمام شالكه.

وخاض رويس 10 مباريات مع دورتموند هذا الموسم، سجل خلالها 3 أهداف وصنع 4، وظهر في مستوى مميز قبل أن تضربه الإصابة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.