التخطي إلى المحتوى


10:54 م


الثلاثاء 25 أكتوبر 2022

كتب- وائل توفيق:

قالت الإعلامية اللبنانية نضال الأحمدية، إن الفنان حسام حبيب كان “يعاير” طليقته الفنانة شيرين عبد الوهاب بأنها لا تتحدث اللغة الإنجليزية، وذلك في مقطع فيديو نشرته عبر موقع الفيديوهات “يوتيوب”.

قالت “الأحمدية”: “نقطة مهمة كتيرة هحكيها للشعب المصري والعربي واللبناني، حسام حبيب كان بيعاير شيرين إنها مش بتعرف إنجليزي، حتى وصل إن يقنعها إن هي غلط إنها مش بتعرف إنجليزي، هي غلط يعني هي مين؟، إنها وحشة مبتعرفش إنجليزي”.

وأضافت: “بيطلع يتكلم إنجليزي، إحنا بنتعلم اللغة لإننا محتاجينها علشان نهرب من لبنان بعكس ما يحدث في مصر، حسام مبيعرفش التاء القصيرة من التاء المربوطة، شوفوا كتاباتوا، ما بيعرفش لغته، عقد شيرين، أحكي أنا وياها ليل نهار، أقسم بالله شيرين عندها ذكاء فطري، اللي يعرفها بس هو اللي يعرف ده”.

وتخضع الفنانة شيرين عبد الوهاب، حاليا للفحص الطبي والعلاج، في إحدى المصحات النفسية، حتى إكمال علاجها من إدمان المخدرات، وفقا لتصريحات شقيقها محمد عبد الوهاب، في برنامج “الحكاية”.

وقال شقيق الفنانة شيرين عبد الوهاب في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج “الحكاية”: “شقيقتي بتضيع وتنهار وتتعرض لعصابة مكونة من حسام حبيب وسارة الطباخ، وأمي قالت ليا أبوس على إيديك إنقذ أختك من الإدمان، مدير المستشفى في النيابة العامة حاليا وأثبت بالأوراق الدخول الإلزامي لشقيقتي للعلاج من الإدمان”.

وكان الخبير القانوني حسام لطفي، كشف تطورات الحالة الصحية للفنانة شيرين عبد الوهاب، بعد أزمتها الأخيرة، واحتجازها بأحد المستشفيات النفسية، بدعوى العلاج من “الإدمان”.

حسام لطفي، محامي الفنانة شيرين عبد الوهاب، في تصريح خاص لـ “مصراوي”، قال: “الحمد لله حالتها الصحية في تحسن مستمر، وهي بخير، وقريبا جدا تتواصل بنفسها مع جمهورها ومحبيها، ليطمئنوا عليها”.

وعما تردد عن سفرها للخارج للعلاج، قال: “ما زالت في مصر، وتخضع لرعاية ومتابعة جيدة”.

لطفي اختتم، موجها رسالة من الفنانة، قائلا: “الفنانة شيرين، تأمل في احترام رغبتها في إبعاد حياتها الشخصية عن وسائل الإعلام”.

الفنانة شيرين عبد الوهاب، تصدرت الأسبوع الماضي، قوائم تريند مواقع التواصل، ومحرك البحث جوجل، عقب الجدل الذي أثاره نقلها إلى إحدى المصحات النفسية للعلاج من الإدمان، وفقا لتصريحات والدتها وشقيقها محمد عبدالوهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *