التخطي إلى المحتوى

قالت ثلاثة مصادر مطلعة لوكالة “رويترز”، إنه من المتوقع أن يبدأ بنك مورغان ستانلي جولة جديدة من تسريح الموظفين خلال الأسابيع المقبلة، في وقت تتضرر أنشطة إبرام الصفقات في ظل ارتفاع التضخم والركود الاقتصادي.

وفي ما يتعلق بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، قال مصدران إن البنك وضع قائمة بالموظفين الذين يعتبرهم فائضين عن الحاجة، ومعظمهم من موظفي الفرق التي تركز على الأعمال المرتبطة بالصين.

وقد رفضت المصادر الإفصاح عن هوياتها نظراً لسرية المعلومات.

أوضح المصدر الثالث أن بعض عمليات التسريح ستكون في فرق أسواق رأس المال في هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين، ومن المتوقع أن تكون معظم الوظائف الأخرى التي سيتم شطبها من فرق تركز على الأعمال في الصين، سواء في الداخل أو في الخارج.

وذكرت المصادر الثلاثة أن شطب الوظائف في منطقة آسيا والمحيط الهادئ سيكون أكبر من تناقص عدد موظفي البنك سنوياً نتيجة التقاعد أو الاستقالة، مضيفة أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بشأن حجم التسريح.

وأضافوا أن عمليات تسريح حول العالم ستحدث في نفس الوقت تقريباً.

قال مصدر رابع إن البنك لم يتخذ قرارات بعد بشأن حجم أو توقيت أي تسريح للموظفين، مضيفاً أن عمليات التسريح ليست وشيكة. وتابع أن أي تخفيضات ستمثل نسبة قليلة من الموظفين على مستوى العالم.

أحجم مورغان ستانلي عن الإدلاء بتعقيب. ووفقاً لإفصاح للشركة فإن عدد موظفيها بلغ 81567 على مستوى العالم في نهاية الربع الثالث.

وفي ظل تراجع احتمالات ترتيب صفقات أو تمويلها، تمضي بعض البنوك الاستثمارية بصورة أكبر في خطط لشطب وظائف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *