التخطي إلى المحتوى


حل الفنان محمد الصاوى، ضيفا في برنامج “واحد من الناس” مع الإعلامى عمرو الليثى، المذاع على قناة الحياة، وتحدث محمد الصاوى عن بدايته في الفن قائلاً: “دخلت الفن بالصدفة لأنى خريج كلية تجارة وسمعت إن هناك مسرحية من إخراج أستاذ شاكر خضير، وكنت أراهم في التجهيزات، وقال لى الأستاذ شاكر تعالى شارك معانا، وفعلا اشتركت وكانت المفاجأة رد فعل الجمهور على دورى”.


وأضاف محمد الصاوى، خلال لقائه مع الإعلامى عمرو الليثى ببرنامجه “واحد من الناس” على شاشة الحياة: ابتدى الموضوع يدخل دماغى، وأخدت أحسن ممثل فى الجامعات أمام الأستاذ جلال الشرقاوى.


وعن الأصدقاء المقربين له قال محمد الصاوي: “الفنان أحمد بدير من القريبين إلى قلبى وفيه حب وكاريزما بيننا، واشتغلنا مع بعض أكتر من 10 أفلام و20 مسلسل و8 مسرحيات، والسر فى العلاقة بينا إنه بعت لى المساعد بتاعه يطلب منى الباسبور وأنا مش عارف فيه إيه، وفوجئت به بيقولى بعدها بيومين تعالى قابلنى فى المطار وفوجئت به بيدينى شنطة فى المطار فيها لبس الإحرام، وطلعنى عمره وأنا لم أكن أعلم، ثم بعد وفاة ابنى فوجئت بمن يرسل تذاكر عمرة أنا وزوجتى وحجز لى فى الفندق، وبسأل وأنا فى السعودية قالوا لى إن أحمد بدير هو اللى حجز لك.


وتابع محمد الصاوى: “من المواقف التى لا أنساها كان الأستاذ الراحل الكبير أستاذ ممدوح الليثى رئيس قطاع الإنتاج، أثناء تجهيز الجنازة لوفاة ابنى وجدته وقف بجواري وحضر الجنازة ومراسم الدفن، وكان متأثر جدا، وظل منتظرا على الرصيف مستنى الجنازة لما بلغوه إن ابنى توفى، وكان إنسان بمعنى الكلمة”.


وعقب الليثى بأن والده الراحل ممدوح الليثى كان متأثرا جدا بوفاة ابن الفنان الصاوي لأنه مر بنفس الظروف.


 


الفنان محمد الصاوي


 

محمد الصاوي
محمد الصاوي


 

محمد الصاوى
محمد الصاوى


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *