التخطي إلى المحتوى

ماسك يخسر نصف ثروته.. الجزاء من جنس العمل بواسطة Investing.com

الاقتصاد الأميركي قد يتجنب الركود

قبل أسابيع فقط، كان يعتبر سام بنكمان فرايد، نسخة التشفير من أسطورة القطاع المالي John Pierpont Morgan، والذي أسس عملاق وول ستريت وأكبر بنك أميركي “جي بي مورغان” قبل أكثر من قرن، إذ وضع البعض رهاناتهم عليهم من حيث حجم الثروة، ونجاحه في إنقاذ صناعة التشفير التي شهدت سلسلة انهيارات متتالية.

تفاصيل رسوم السحب من ماكينات ATM في 10 بنوك قبل قرار إعادة ا

دعم بنكمان، معظم مشاريع التشفير المتعثرة بما في ذلك BlockFi، وVoyager Digital، وCelsius. كما استثمر في شركة روبين هوود ماركتس، مما أثار التكهنات بأنه سيتولى زمام الأمور في تطبيق التداول. كما قال هو العام الماضي، إنه بمجرد أن تصبح شركته للعملات المشفرة FTX كبيرة بما يكفي، يمكن أن تبتلع CME Group أو غولدمان ساكس غروب.

وخسر بانكمان نحو 15 مليار دولار من ثروته في يوم واحد

وبدا أنه مستعد للاستفادة من ثروته – 26 مليار دولار في ذروتها – لتشكيل العالم، والتبرع بالملايين للديمقراطيين ووعد أنه في يوم من الأيام سوف يتبرع بكل ثروته لخدمة أهداف سياسية وأعمال خيرية.

الآن، بات مستقبل كل ذلك موضع شك.

وفي غضون أيام، أصبح من الواضح أن بنكمان فرايد، وشركته FTX كانا في خضم أزمة سيولة ويحتاجان إلى إنقاذ.

وظهر في الصورة مرة أخرى أغنى مليارديرات التشفير، مؤسسة منصة بينانس، تشانغ بينغ تشاو، لتولي المسؤولية، وعلى الرغم من عدم الكشف عن الشروط الدقيقة، فمن المحتمل أن يتم القضاء على ثروة بنكمان فرايد البالغة 15.6 مليار دولار على يد منافسه الملياردير.

وقد يكون ذلك بمثابة صدمة للمستثمرين بما في ذلك صندوق الرؤية التابعة لـ سوفت بنك، وصندوق الثروة السنغافوري Temasek وOntario Teachers ‘Pension Plan، الذين ضخوا 400 مليون دولار في البورصة عند تقييم 32 مليار دولار في يناير.

حصصه

كانت حصة بنكمان فرايد البالغة 53% في FTX تبلغ قيمتها حوالي 6.2 مليار دولار قبل الاستحواذ يوم الثلاثاء، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات، استناداً إلى جولة جمع التمويلات الأخيرة والأداء اللاحق لشركات التشفير المتداولة.

ومع ذلك، لم تكن FTX هي الأصول الأكثر قيمة لدى بنكمان، إذ كانت هذه شركة تداول العملات المشفرة الخاصة به، Alameda Research، والتي ساهمت بمبلغ 7.4 مليار دولار في ثروته الشخصية هي الأكبر.

ويفترض مؤشر بلومبرغ للثروة أن المستثمرين الحاليين في FTX، بما في ذلك بنكمان فرايد، سيتم القضاء على حصصهم تماماً من خلال خطة إنقاذ بينانس، وأن جذور مشاكل البورصة تنبع من ألاميدا. ونتيجة لذلك، سيتم تقييم كل من FTX وألاميدا بقيمة 1 دولار. وهذا يترك صافي ثروة بنكمان عند حوالي 1 مليار دولار، بانخفاض من 15.6 مليار دولار في يوم الثلاثاء. ويمثل ذلك، خسارة 94% من ثروته، وهي أكبر انهيار ليوم واحد على الإطلاق بين المليارديرات الذين تتبعهم بلومبرغ.

ولا تشمل عملية الاستحواذ التي ستنفذها بينانس، شركة FTX.US، وهي بورصة منفصلة مملوك أغلبية أسهمها لـ بنكما فرايد، وبلغت قيمتها 8 مليارات دولار في جولة لجمع التمويلات في يناير.

من جانبه، قال محلل بلومبرغ إنتليغنس، بول غولبيرغ، إنه من غير الواضح بالضبط ما الذي سيحدثه انهيار فرعها الدولي، لكنه يظهر “مدى هشاشة هذا العالم”. إنه “مفاجئ للغاية، ومخيف إلى حد ما”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *