التخطي إلى المحتوى


08:51 م


الإثنين 24 أكتوبر 2022

كتب- هاني صابر:

ألغت الصفحة الرسمية للفنانة شيرين عبد الوهاب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، متابعة جميع الحسابات، وأبقت على طليقها الفنان حسام حبيب، عقب أزمتها الأخيرة التي دخلت على اثرها المستشفى.

ولم يتثنَ لنا حتى الآن مدى معرفة حقيقة.. هل شيرين عبدالوهاب هي من تدير حسابها الشخصي على “فيسبوك” أم هناك أشخاص أخرين هم من يديرونها؟.

جاء ذلك بعد التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الفنان حسام حبيب ببرنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب عبر قناة “إم بي سي مصر”، حول أزمته مع طليقته الفنانة شيرين عبدالوهاب.

وتخضع الفنانة شيرين عبدالوهاب، حاليا للفحص الطبي والعلاج، في إحدى المصحات النفسية، حتى إكمال علاجها من إدمان المخدرات، وفقا لتصريحات شقيقها محمد عبد الوهاب، في برنامج “الحكاية”.

وقال شقيق الفنانة شيرين عبدالوهاب في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج “الحكاية”: “شقيقتي بتضيع وتنهار وتتعرض لعصابة مكونة من حسام حبيب وسارة الطباخ، وأمي قالت ليا أبوس على إيديك إنقذ أختك من الإدمان، مدير المستشفى في النيابة العامة حاليا وأثبت بالأوراق الدخول الإلزامي لشقيقتي للعلاج من الإدمان”.

وكان الخبير القانوني حسام لطفي، كشف تطورات الحالة الصحية للفنانة شيرين عبدالوهاب، بعد أزمتها الأخيرة، واحتجازها بأحد المستشفيات النفسية، بدعوى العلاج من “الإدمان”.

حسام لطفي، محامي الفنانة شيرين عبدالوهاب، في تصريح خاص لـ”مصراوي”، قال: “الحمد لله حالتها الصحية في تحسن مستمر، وهي بخير، وقريبا جدا تتواصل بنفسها مع جمهورها ومحبيها، ليطمئنوا عليها”.

وعما تردد عن سفرها للخارج للعلاج، قال: “ما زالت في مصر، وتخضع لرعاية ومتابعة جيدة”.

لطفي اختتم، موجها رسالة من الفنانة، قائلا: “الفنانة شيرين، تأمل في احترام رغبتها في إبعاد حياتها الشخصية عن وسائل الإعلام”.

الفنانة شيرين عبدالوهاب، تصدرت الأسبوع الماضي، قوائم تريند مواقع التواصل، ومحرك البحث جوجل، عقب الجدل الذي أثاره نقلها إلى إحدى المصحات النفسية للعلاج من الإدمان، وفقا لتصريحات والدتها وشقيقها محمد عبدالوهاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *