التخطي إلى المحتوى


سيطرت مشاهد مؤثرة تارة وغريبة تارة أخرى على وداع الملكة إليزابيث الثانية؛ ومن بين هذه المشاهد اعتقال الشرطة البريطانية رجلاً بتهمة الهجوم على نعش الملكة فى قاعة وستمنستر.


 


وفوجئت الشرطة بشخص خرج من طابور المشيعين فى محاولة للوصول إلى النعش وفتحه بالقوة، قبل أن يهرع نحوه أفراد الشرطة ليمنعوه ويعتقلوه على الفور.


 


فيما مر الملك تشارلز الثالث ملك بريطانيا بلحظات ذهول عندما اعترض رجل على زلاجات طريق السيارة الملكية حينما كان الملك فى طريقه إلى قاعة وستمنستر لأداء وقفة صمت أمام نعش الملكة الراحلة.


 


بينما قالت شرطة لندن إنها وجهت تهمتين متعلقتين باعتداءات جنسية لشاب، وأبلغت امرأتان عن تعرضهما للاعتداء في حديقة يصطف بها الناس في طابور


المعزين الراغبين فى إلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة.


 


فيما غالبت الدموع وبدت علامات الحزن واضحة على نجم كرة القدم ديفيد بيكهام، عندما حظى بفرصة لوداع الملكة إليزابيث الثانية بإلقاء نظرة على نعشها بعد أن وقف فى طابور لمدة 13 ساعة.


 


وظهر نجم الكرة الإنجليزى وهو يمسح دموعه محاولا أن يتمالك نفسه إلا أن علامات الحزن الشديد كانت بادية على وجهه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.