التخطي إلى المحتوى

دعا قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، الليبيين إلى الخروج للشارع والانتفاضة ضد فشل الطبقة السياسية الحالية من أجل تغيير واقع بلادهم وحسم الأمور لصالحهم.

وقال حفتر في كلمة ألقاها، مساء الاثنين، خلال زيارته إلى مدينة غات جنوب البلاد، إنه “لم يبق من خيار إلا انتفاضة وثورة الشعب على الواقع المزري الذي تعيشه البلاد”، مشيرا إلى أن “الشعب هو مصدر السلطات، وأن الأوضاع الحالية لن تتغير بالاعتماد على السياسيين أو التدخل الأجنبي”.

وحثّ حفتر الشعب على أن يمارس بنفسه حقه الطبيعي في تقرير مصيره، مشددا على أن دور الشعب قد حان للخروج من النفق المظلم الذي تعيشه البلاد، مؤكدا أنه لا مجال لتراخيه وإضاعته الوقت بعد اليوم في انتظار المعجزات من السياسيين، وذلك من أجل قلب الموازين لصالحه.

وتابع قائلا “ليس أمام الشعب إلا أن يتحمل مسؤولية نفسه بلا نيابة لتحقيق التغيير المنشود”، مضيفا “معركة بناء الدولة ينبغي على الشعب أن يخوضها بنفسه وفي حماية جيشه بأسلوب سلمي ضد المنافقين والفاسدين، وضد العبث السياسي الجاري”.

وجدّد حفتر التأكيد على أن هذه “المعركة” يجب أن تكون “معركة تحرير شامل”، مشيرا إلى أنّه “لا مفر من خوضها للخروج من هذا النفق المظلم الذي انزلقت فيه البلاد على يد السياسيين ومتصدريها المتصارعين على السلطة”.

وانتقد حفتر طريقة تعاطي الأطراف السياسية مع أزمة ليبيا، واتهمهم بإدخال البلاد في نفق مظلم، مطالبا القوى المدنية بتوحيد الصفوف والتقدم لاستعادة الوطن منهم.

وفي هذا السياق، أكد قائد الجيش الليبي أن الاعتماد على طبقة سياسية أو تدخل أجنبي لتحقيق التغيير في البلاد سيكرّس حالة التردي والفوضى والانقسام السياسي، خاصة بعد أن “أثبتت التجارب الماضية وما صاحبها من مؤتمرات صورية ومبادرات شكلية فشلها”.

ولا تزال الأزمة السياسية في ليبيا تراوح مكانها منذ أشهر، بعدما تعثّرت جهود التوصل إلى حل بين أطراف الصراع في البلاد، أين تتنافس حكومتان على السلطة، في نزاع تخلّلته حرب طاحنة على تخوم العاصمة طرابلس في أكثر من مرّة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.