التخطي إلى المحتوى

وتأتي المحادثات التي أفصح عنها مسؤولون على اطلاع بالأمر، في الوقت الذي تبحث فيه إدارة بايدن عن طرق لدعم حركة الاحتجاج الإيرانية التي اندلعت قبل أكثر من شهر بقليل بعد وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا في ظروف مريبة بعد احتجازها من قبل الشرطة الأخلاقية.

ويرى البيت الأبيض أن تقنية ستارلينك المدمجة وسهلة الاستخدام هي حل محتمل لجهود النظام الإيراني لتقييد وصول النشطاء إلى الإنترنت.

ونقلت سي إن إن عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله: “لقد وضعنا بدأنا التحرك لفعل كل ما في وسعنا لدعم تطلعات الشعب الإيراني”.

“هذه هي سياستنا، هذه الفترة. في الوقت نفسه، إنها حقًا حركة إيرانية تقودها فتيات صغيرات وتنتشر في جوانب أخرى من المجتمع”.

وإذا تم تنفيذ خطة، فستكون إيران المسرح الرئيسي الثاني هذا العام – إلى جانب أوكرانيا – حيث لجأت الحكومة الأمريكية إلى Starlink للمساعدة في توفير خدمات اتصالات حاسمة.

لكن لا تزال هناك مخاوف بشأن تصرفات وأفكار ماسك غير المتوقعة، خاصة بعدما طلب من البنتاغون دفع عشرات الملايين من الدولارات شهريا لتمويل بث الإنترنت من شبكة ستارلينك لتخفيف العبء المادي على شركة سبيس إكس، لكن ماسك عاد وأعلن أنه سحب طلب التمويل.

وتدعي شركة سبيس إكس أن تقديم خدمات ستار لينك في أوكرانيا كلفها 80 مليون دولار حتى الآن ، وبحلول نهاية العام ستتجاوز التكاليف 100 مليون دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *