التخطي إلى المحتوى

وقدم فينيسيوس أداء قوياً في بداية الموسم إذ سجل خمسة أهداف وصنع ثلاثة في كل المسابقات، ولكنه أثار حنق منافسيه في الدوري الإسباني باحتفالاته التي تتضمن رقصات بالقرب من راية الزاوية.

وتعرض فينيسيوس (22 عاماً) لانتقادات واسعة في إسبانيا إلا أنّ مواطنه وزميله في المنتخب نيمار، مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، شجعه على التعبير عن مشاعره كيفما شاء.  

وكتب نيمار على إنستغرام: “راوغ، أرقص فلتكن على سجيتك (طبيعتك)! سعيداً كما أنت، عليك بها يا ولدي، سنرقص في الهدف القادم”.  

وطلب قلب دفاع البرازيل المخضرم تياغو سيلفا من مواطنه أن يواصل رقصته.  

وكتب: “لا تدع أحدا يسلبك فرحتك”.  

وقال الناقد في برنامج تلفزيوني إسباني، بدرو برافو، إنّ هذا الاحتفال ينم عن عدم احترام المنافس، مشبها هذا التصرف بسلوك القرود، ما أثار انتقادات واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي اعتبرت التعليق عنصرياً.  

وبعدها، أوضح برافو عبر تغريدة أنّه استخدم هذا التشبيه ليعبر عن أنّ اللاعب “يقوم بأمور غبية”.  

وتابع “أريد أن أوضح أن تعبير يلعب كالقرد الذي أسأت استخدامه لوصف رقصة فينيسيوس احتفالا بالتسجيل كان مجازياً: “”نظراً لأنني لم أقصد الإساءة لأحد، فأنا أعتذر من كلّ قلبي،
 عذراً!”.  

وأصدر ريال مدريد بيانا لدعم فينيسيوس: “يود ريال مدريد التعبير عن تأثره ودعمه لفينيسيوس جونيور، لاعب يعتبر كرة القدم نهجاً للحياة من خلال الفرح والاحترام والروح الرياضية، كرة القدم أكثر رياضة عالمية ويجب أن تكون نموذجاً للقيم”.

وعبر الأسطورة البرازيلي بيليه عن دعمه للاعب ريال مدريد وكتب على تويتر: “كرة القدم متعة، إنها رقصة، حفلة حقيقية، رغم أنّ العنصرية لا تزال موجودة، فلن نسمح لها بأن تمنعنا من مواصلة الابتسام”.

وتابع: “سنواصل مكافحة العنصرية بهذه الطريقة، (النضال من أجل حقنا في السعادة)”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.