التخطي إلى المحتوى

تفاصيل مكالمة رئيس برشلونة مع ليونيل ميسي

بعد تثبيت سعر الفائدة.. أسعار الذهب في نهاية تعاملات اليوم الخميس

تصدرت مواضيع مشاكل الأبناء وتعليمهم والتحديات الجديدة التي يواجهها الآباء في تربية أطفالهم قائمة “الترند” على محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي في مصر بسبب مسلسل “أعمل إيه”، وذلك بعد اليوم الثاني من عرضه، حيث طرح هذا العمل العديد من القضايا الهامة التي تخص تعامل الآباء مع الأبناء. وفي هذا السياق، تحدثت بطلة العمل الفنانة صابرين في حوارها مع موقع “العربية.نت”، عن الأسباب التي أدت إلى نجاح هذا المسلسل منذ حلقاته الأولى، وعن تعاونها مع الفنانين خالد الصاوي وبيومي فؤاد، كما تطرقت لفيلم “الملحد” الذي أكدت أنه سيكون عملاً مختلفاً.

طبيب الراحل هشام سليم لتليفزيون اليوم السابع: كان ينشر البهجة بين مرضى الأورام

تمكّن مسلسل “أعمل ايه” من تحقيق نجاح كبير منذ حلقاته الأولى.. فماذا تقولين لنا عنه؟

أسعدني تفاعل الجمهور مع المسلسل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا العمل يناقش قضية هامة ويقدم رسائل توعوية. كما أن منظومة العمل بأكملها كانت تشجع على النجاح، فمنذ بداية العمل وكل شيء كان يدل على أنه سيحقق نجاحاً كبيراً، فالجميع كان يعمل بحب. ووجود فنان عظيم مثل خالد الصاوي، ومخرج قدير مثل أحمد عبدالحميد، وشركة إنتاج لم تبخل على العمل، أسباب تساعد على نجاح أي عمل. وأنا عادةً أنظر لأي عمل يعرض عليَّ نظرة شاملة من خلال النص وفريق العمل، وهذا المسلسل توافرت له عناصر متميزة نصاً وتمثيلاً وإخراجاً وإنتاجاً.

حدثينا عن العمل وعن دورك فيه

هذا المسلسل يصنّف كـ”لايت كوميدي اجتماعي”، وهو عبارة عن عدة “حواديت”، حيث تدور كل “حدوتة” لمدة 3 أيام مع أسرة مختلفة. وفريق العمل الخاص بالمسلسل لطيف جداً، والأستاذ محمد الحناوي كتب القصة بطريقة لطيفة جداً. والمسلسل فيه متعة وهو مصري 100%، وتناقش حلقاته مشاكل الأسرة وما تواجهها من أزمات. ولعل أكثر ما شجعني على المشاركة فيه هو أن أحداثه تشبه كثيراً ما يحدث داخل الأسر المصرية.

ونحن ما زلنا نقوم بتصوير المشاهد المتبقية من العمل خلال الفترة الحالية. وأنا أجسد خلال العمل دور مديرة مدرسة وأم لأربع فتيات، تواجه معهن العديد من المشكلات. كما أن زوجي في المسلسل هو الفنان خالد الصاوي الذي يؤدي دور مهندس في الإذاعة المصرية.

ملصق مسلسل اعمل ايه

كيف وجدت العمل مع الفنان خالد الصاوي؟

في الحقيقة، كنت متحمسة للتعاون الثالث الذي يجمعني بخالد بعدما تعاونا في مسلسلي “أم كلثوم” قبل 20 عاماً، و”ليالينا 80″ قبل 4 سنوات. التعاون معه ممتع جداً، فهو من مدرسة التلقائية ولديه طريقة في “هضم الحديث” والتحدث بشكل تلقائي. وهو من “الناس الجميلة” الذين تشعر معهم بمتعة خاصة وسهولة في الاسترسال بالشخصية دون بذل مجهود. كما أنه ممثل عظيم وكبير وعشرة عمر، ولديه حس كوميدي غير عادي.

هل باتت تستهويك مسلسلات الـ45 حلقة مثل مسلسلك السابق “الحلم”؟

هناك عدد من الاعتبارات التي تحكم قضية عدد الحلقات في العمل الدرامي، وأنا شخصياً تستهويني الحلقات العديدة حينما يكون العمل غزير الأحداث وبالشخصيات، ولكل منها دوره المهم والمؤثر في الأحداث.

والمسلسلات المكونة من 45 حلقة لا تعد طويلة مقارنةً بالمسلسلات التركية التي تصل حلقاتها لـ200 حلقة، ومع ذلك يتعلّق بها الجمهور ويتابعها، لأن الفيصل يكمن في تكامل عناصر العمل الدرامي.

ما هي تفاصيل دورك في فيلم “الملحد”؟ وهل كان لديك خوف من المشاركة به؟

تخوفت من المشاركة في فيلم “الملحد” لأنه سيثير الجدل وهو “غير متوقع” بالنسبة للمشاهد. ويشارك في هذا العمل نخبة من كبار النجوم، مثل حسين فهمي ومحمود حميدة وأحمد حاتم وشيرين رضا ونجلاء بدر وتارا عماد. إبراهيم عيسى سيقدم عملاً أتوقع أن ينال إعجاب الجمهور ويثير الجدل في آن واحد. لكن بالنسبة لي، تحمست للمشاركة به لأنني سأقدم “هذه التركيبة” لأول مرة في مسيرتي. من جهته، بذل المخرج ماندو العدل مجهوداً كبيراً وجيداً في الفيلم لأنه “مخرج واعٍ، ويعي جيداً ما بين السطور”، وهذا شيء مهم جداً. وعلى الرغم من أن معظم أعمال السبكي تجارية، لكنه يقدم أحياناً أعمالًا عميقة وثقيلة. وهذا ثاني تعاون بيننا، لأنني تعاونت معه لأول مرة في فيلم “الماء والخضرة والوجه الحسن”.

ملصق فيلم الملحد

ما مدى حماسك لتقديم جزء ثانٍ من مسلسل “الحلم” بعدما أعلن المخرج حسني صالح عن بدء التحضير له؟

لا أفكر في المشاركة بالجزء الثاني لأن شخصية عايدة التي أديتها انتهت مع نهاية الحلقات ولا أتصور أن يكون لها امتداد.

كيف تختارين أدوارك؟ وما الدور الذي تتمنين تقديمه؟

أختار الدور الذي “أشعر به” وأرى نفسي وكأني ألعبه، لأنني دائماً أحب أن ألعب الدور ولا أُمَثِّلُه. كما أنني أختار الدور الذي أشعر أنني سأكون سعيدة حينما أجسده. وحينما “يدخل الدور إلى قلبي”، حينها أكون على يقين أنه سيدخل إلى قلب الجمهور. وأنا أحرص على أن أكون صادقة وواعية لكل كلمة تقال، حتى لو في عمل كوميدي، لأنني لو صدَّقت العمل، الناس ستصدقه. وأنا كنت محظوظة بجميع الأدوار التي قدمتها، والتي تم عرضها علي. وأخيراً، أتمنى أن أقدم الدور الذي “سيستفزني”.

من شخصية جادة في “المُلحد” لشخصية كوميدية في فيلم “إصابة عمل” الذي بدأت تصويره مؤخراً، ما وراء هذه الاختيارات المتباينة؟

تُعرض عليَّ حالياً أدوار جيدة أجد نفسي فيها بشكل يسعدني كممثلة. وفيلم “إصابة عمل” خطفني وجعلني أضحك وأنا أقرأ السيناريو، ووجدت نفسي في اشتياق لمعرفة بقية أحداثه. كما أنه يضم مجموعة “ظريفة” من الممثلين، من بينهم أمير المصري وعمرو عبد الجليل ومايان السيد وصلاح عبد الله وبيومي فؤاد، وهو من إخراج عصام نصار، وهو مميز جداً. بالنسبة لي، أنا أعشق الأعمال الكوميدية وأتطلع للتركيز عليها في الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.