التخطي إلى المحتوى

وذكر بوتن، في كلمة أمام سفراء جدد في موسكو: “ننظر إلى مصر على أنها أحد أهم شركائنا في المنطقة الإفريقية والعالم العربي، ونحن على تواصل دائما مع الرئيس عبدالفتاح السيسي”.

وأضاف: “علاقات الصداقة مع مصر تسمح بتطوير الشراكة معها، ونحن نعمل على إنجاز مشروعات كبيرة للتعاون معها، مثل بناء محطة الطاقة النووية في الضبعة وإنشاء منطقة تجارية روسية في السويس”.

وفيما يخص ليبيا، قال الرئيس الروسي إن بلاده ستعمل “على دعم استقرارها ووحدة أراضيها، نحن نولي اهتماما خاصا وكبيرا للتعاون معها، لأن مصلحتنا تكمن في أن تكون ليبيا مستقرة”.

من جهة أخرى، ذكر بوتن أن روسيا تعمل على “على الحفاظ على سيادتها وتقدم المساهمات في محاولة منها لإيجاد حلول للتحديات الحديثة، وعلى هذا النهج ستستمر روسيا”.

وتابع: “لا يمكن القبول بمحاولات الهيمنة الدولية التي تقوم بها بعض الأطراف.. العالم المعاصر يجب أن يكون متعدد الأقطاب ويعتمد على القانون الدولي”.

وأردف قائلا: “هذا المهيمن حصل على نتيجته لفترة طويلة، لكن هذا الأمر لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية وهذه الأحداث نفسها نشهدها في أوكرانيا”.

وختم بالقول: “ولكي يصحح وضعه، يحاول هذه المهيمن فرض عقوبات غير قانونية، ومن يقوم بهذا الأمر سيرى أن تصرفاتهم تؤدي إلى نتائج عكسية عيلهم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.