التخطي إلى المحتوى

وجهت شرطة لندن تهمتين متعلقتين باعتداءات جنسية لشاب، الجمعة بعد أن أبلغت امرأتان عن تعرضهما للاعتداء في حديقة يصطف بها الناس في طابور المعزين الراغبين في إلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة إليزابيث.

وقالت شرطة العاصمة إن أديو أديشين (19 عاما) الذي مثل أمام محكمة وستمنستر الجزئية الجمعة وجهت إليه أيضا تهمتان تتعلقان بعصيان أمر منع الأذى الجنسي.

اعتقال الشاب

بدوره، قال نائب مساعد قائد الشرطة ستيوارت كوندي في بيان “مثلما رأى الواقفون في الطابور، كان الضباط على أهبة الاستعداد للتحرك على الفور واعتقال الرجل”.

وأضاف أن “أفراد وضباط الشرطة في لندن موجودون بطول الطابور لمساعدة ودعم الواقفين بانتظار توديع صاحبة الجلالة”.

مئات الآلاف بطابور الوداع

وكان ما يقارب 350 ألف شخص اصطفوا في طوابير طويلة خلال الأيام الثلاثة الماضية لوداع “الملكة المحبوبة”، التي نقل نعشها الثلاثاء الماضي من إدنبرة إلى العاصمة البريطانية.

يشار إلى أن الملكة إليزابيث التي توفيت الأسبوع الماضي، تولت العرش بعد وفاة والدها الملك جورج السادس في السادس من فبراير شباط 1952، عندما كانت في الخامسة والعشرين من عمرها.

وعلى مر العقود شهدت تغييرات جذرية في البنية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لوطنها.

كما حازت على الثناء محلياً ودولياً لتحديثها النظام الملكي خلال ولايتها التي استمرت طويلاً، على الرغم من التسليط الإعلامي المكثف والمتاعب العلنية في كثير من الأحيان التي أثارها أفراد في عائلتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.