التخطي إلى المحتوى

خلال ساعات.. ترقب وتخوف عالمي من قرارات الفيدرالي الأمريكي

جسد الفنان فتحي عبد الوهاب والفنانة عبير صبري دور البطولة في مسلسل “عصافير النيل” حيث جمعت مشاهد الفيلم بينهم في البداية كجيران، ثم تطورت العلاقة بينهم.

للكبار فقط كما ولدتها امها.. فيفي عبده نسيت نفسها فسقط الفستان وظهرت منطقتها الحساسة.. اتفرج قبل الحذف

وتكونت رابطة حب بعد أن أصبح كل منهما ينظر للاخر بنظرة مختلفة وباتوا يتقربون من بعضهم، اكثر وأكثر، حتى اجتمعوا إلى أن تطورت علاقتهم حتى اصبحوا يختلوا ببعض، وفي هذه المرحلة تبدأ المشاهد الجريئة والتي وصفها الجمهور بالمخلة وهي ظهورها مع الفنان فتحي في الشقة وفي غرفة النوم، وفوق السرير وهم يوزعون القبل والاحضان بطريقة مثيرة وساخنة، وكأنها مشهد حقيقي وليس تمثيلي، وهو ما خلق حالة لغط واستياء كبيرة عند معظموالمثير الأكثر بالفيلم والذي زاد من حالة الاستياء عند الجمهور، هو ذلك المشهد فى الفيلم ، حيث قام المخرج مجدى أحمد على، بإعادة إحدى هذه القبلات عدة مرات بسبب حالة الخجل التى سيطرت على فتحى وليس عليها هى اثناء اداء القبلة، بينما هي مستسلمه.

توقعات الذهب والفضة في ظل انتظار الفيدرالي.. النقاط الأهم هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *