التخطي إلى المحتوى

وقال الرئيس الأميركي خلال جولة في ولاية بنسلفانيا، التي تعد محورية في انتخابات التجديد النصفي: “يقولون إنهم إذا فازوا فمن المحتمل ألا يستمروا في تمويل أوكرانيا”، وفق “فرانس برس”.

وتابع بايدن المنتمي للحزب الديمقراطي: “هؤلاء الناس لا يفهمون. هذا يتجاوز أوكرانيا. هذه أوروبا الشرقية. هذا الناتو”.

وأضاف أن الجمهوريين: “ليس لديهم أي فهم للسياسة الخارجية الأميركية”.

 وكان زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي، كيفن مكارثي، حذر الثلاثاء من أن حزبه لن يوقع “شيكا على بياض” لأوكرانيا إذا فاز حزبه بغالبية مقاعد المجلس في انتخابات منتصف الولاية كما تتوقع استطلاعات الرأي.

 وهذا التحذير هو أول مؤشر على الصعوبات التي تنتظر كييف إذا تراجع دعم تمويل الدفاع عنها في الكونغرس، إذ يتطلب إقراره توافقا واسعا.

وإذا فاز الجمهوريون بغالبية مقاعد النواب، يأمل البرلماني المنتخب من كاليفورنيا في إطاحة الديموقراطية نانسي بيلوسي من رئاسة المجلس، مما سيجعله الشخصية الثالثة في السلطة في الولايات المتحدة بعد بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس.

ومنذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، قدمت حكومة بايدن مساعدات عسكرية لكييف بقيمة 17.6 مليار دولار، بموافقة الحزبين في الكونغرس، رغم أن الجناح اليميني للجمهوريين احتج على ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *