التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – ارتفع اليورو مرة أخرى فوق مستوى التكافؤ مقابل للمرة الأولى في شهر يوم الأربعاء بعد أن عززت البيانات الاقتصادية الأمريكية السيئة التكهنات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سوف يبطئ رفع أسعار الفائدة، مما يؤدي إلى انخفاض الدولار.

ارتفعت الموحدة اليورو إلى 1.0048 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 20 سبتمبر، وارتفعت في آخر مرة 0.5٪ عند 1.100215 دولار.

مزيد من الهبوط

وارتفع بنسبة 0.9٪ إلى 1.1574 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 14 سبتمبر، معززً مكاسب أمس الثلاثاء بنسبة 1.6٪ بعد تفاؤل الأسواق بريشي سوناك الذي أصبح رئيس وزراء بريطانيا.

ومع ارتفاع اليورو والإسرتليني ارتد وانخفض الدولار أيضًا مقابل الين الياباني، وانخفض بنسبة 0.6٪ إلى 147.0 ليبتعد عن مستويات 150 التي تعد الأدنى في 32 عام.

ارتفع الدولار الكندي إلى أعلى مستوى له عند 1.3512 مقابل الدولار الأمريكي، وهو أقوى مستوى له في ثلاثة أسابيع، قبل اجتماع السياسة النقدية لبنك كندا في وقت متأخر من اليوم.

انخفض الدولار الأمريكي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بنحو 0.5٪ مقابل الكرونا النرويجية والسويدية

وتراجع الدولار أكثر من 1.5٪ على في الخارج، في حين أنهى الداخلي جلسة التداول المحلية عند 7.1825 للدولار، وهو أقوى إغلاق له منذ 12 أكتوبر.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 1.24٪ إلى 0.64735 دولار أمريكي حيث ضغطت بيانات التضخم الأعلى من المتوقع على البنك الاحتياطي قبل اتخاذ قرار بشأن سعر الفائدة الأسبوع المقبل.

تباطؤ محتمل

يقول لي هاردمان، محلل العملات في إم يو إف جي، “إنه استمرار لعمليات البيع (بالدولار) التي شهدناها منذ نهاية الأسبوع الماضي. الأسواق تتوقع تباطؤًا محتملاً في وتيرة رفع الاحتياطي الفيدرالي”.

وأضاف محلل العملات في إم يو إف جي: “لا نعتقد أن هذا سيحدث في الاجتماع المقبل في نوفمبر، ولكن بالتأكيد بحلول ديسمبر، هناك فرصة أكبر لأن يتمكنوا من خفض الوتيرة إلى 50 نقطة أساس بدلاً من 75 نقطة أساس التي رأيناها مؤخرًا.”

تسريب وول ستريت

وبدأ مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في التحقق من رغبتهم في إبطاء وتيرة الزيادات قريبًا، وفقًا لتقرير وول ستريت جورنال يوم الجمعة الذي تسبب في إعادة الأسعار للأسواق.

جاء لك بالتزامن مع تسريبات صحفية وفقًا لتقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال نهاية الأسبوع الماضي بشأن تفكير مسؤول الفيدرالي في تهدئة مخاوف الأسواق بشأن الزيادة المقبلة.

يأتي ذلك بالتزامن مع تحذيرات بنوك عالمية وخبراء مصرفيون بشأن ضرورة توقف الفيدرالي عن موجة التشديد غير المسبوقة التي تزج الاقتصاد الأمريكي والعالمي نحو ركود أكيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *