التخطي إلى المحتوى

تويتر: جاك دورسي، أحد مؤسسي المنصة يقطع صمته بشأن استحواذ إيلون ماسك

سعر الذهب في السعودية اليوم الإثنين 7 نوفمبر 2022

قال كبير الاقتصاديين في مجموعة غولدمان ساكس، جان هاتزيوس، إن هناك مساراً “معقولاً للغاية” للاقتصاد الأميركي لتجنب الركود، على الرغم من تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة وعدم اليقين الجيوسياسي.

أزمة عالمية تلوح بالأفق.. الذهب إلى أين؟

وحافظ البنك على احتمالية بنسبة 35% أن يدخل أكبر اقتصاد في العالم في حالة ركود خلال الـ12 شهراً المقبلة، وهو أقل بكثير من إجماع وول ستريت.

وتشمل الخطوات نحو تجنب الركود، اعتدال النشاط الاقتصادي، وإبطاء نمو الأجور الاسمي، وتخفيف التضخم وإعادة التوازن إلى سوق العمل.

وكتب هاتزيوس، في مذكرة، أن الانتقال إلى النمو، دون الاتجاه العام، لكنه لا يزال إيجابياً، حيث “حدث بالفعل، ويبدو دائماً”.

هبوط ناعم

ويرى هاتزيوس، أن أكثر البيانات المشجعة وراء المسار الضيق إلى الهبوط الناعم – وهو سيناريو يتراجع فيه التضخم لكن الاقتصاد يستمر في النمو – كانت تباطؤ نمو الأجور الاسمي.

وأضاف هاتزيوس في المذكرة، أن مقياس غولدمان للأرباح في الساعة الذي يزيل التشوهات مثل الانهيار والانتعاش في قطاع المطاعم قد تباطأ بشكل كبير مقارنة بالعام الماضي.

كما انخفض مقياس داخلي آخر يجمع استطلاعات الأعمال حول التغيرات في الأجور – على الرغم من أنه لا يزال أعلى من معدل 3.5% الذي يعتبره غولدمان متسقاً مع معدل تضخم الأسعار المستمر بنسبة 2%.

ومن العلامات الأخرى التي تشير إلى أن الركود ليس حتمياً، أرقام الرواتب لشهر أكتوبر، والتي كانت قوتها ناتجة جزئياً عن دفعة من تعديل إحصائي يسمى نموذج المواليد والوفيات، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

انخفاض التضخم

وإضافة إلى ذلك، تظهر مقاييس مختلفة للأسعار، أن هناك أسباباً لتوقع انخفاض التضخم، كما كتب هاتزيوس.

واستشهد بعمليات تسليم الموردين والأسعار المدفوعة لاستطلاعات معهد إدارة التوريد وأسعار مزاد السيارات المستعملة وطلب الإيجارات على عقود الإيجار الجديدة.

يأتي ذلك، فيما يعتقد عدد متزايد من الاقتصاديين أن الاحتياطي الفيدرالي سيدفع الاقتصاد نحو الركود لتحقيق هدفه المتمثل في تهدئة ضغوط الأسعار.

إذ تبلغ احتمالية حدوث انكماش خلال الأشهر الـ 12 المقبلة 60%، ارتفاعاً من احتمالات 50% في سبتمبر ومضاعفة ما كانت عليه قبل 6 أشهر، وفقاً لمسح أجرته “بلومبرغ” للاقتصاديين الشهر الماضي.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، قال في وقت سابق، إنه لا يزال من الممكن أن تتجنب الولايات المتحدة الركود على الرغم من اعترافه بأن نافذة القيام بذلك قد ضاقت، مما يدل على مدى استمرار التضخم.

وفي حين أن الولايات المتحدة قد تفلت من الركود، فإن منطقة اليورو والمملكة المتحدة لن تنجوان، وفقاً لـ”غولدمان ساكس”.

ويقدر هاتزيوس أن الركود سيبدأ على الأرجح في الربع الرابع في منطقة اليورو، وربما بدأ فعلياً خلال الربع الثالث في المملكة المتحدة.

ويتمثل الاختلاف الرئيسي في دخل الأسرة الحقيقي المتاح، والذي من المحتمل أن ينخفض أكثر في أوروبا، “ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الزيادة الأكبر والأطول في فواتير التدفئة المنزلية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *