التخطي إلى المحتوى


© Reuters

أهم 5 موضوعات يجب متابعتها في الأسواق في الأسبوع المقبل

 

بقلم نورين بورك

Investing.com- يكتسب موسم الأرباح مزيدًا من الأهمية مع قرب إعلان أكبر أربع شركات أمريكية من حيث القيمة السوقية عن نتائجها في الأسبوع المقبل. وكذلك سوف تنشر الولايات المتحدة بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث والتي من المتوقع أن تظهر عودة النمو بعد حالة الركود الفني التي شهدها النصف الأول من العام. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي برفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يوم الخميس حيث يقترب التضخم في منطقة من 10٪. وستبقى الأحداث السياسية في المملكة المتحدة في دائرة الضوء حيث يختار حزب المحافظين رئيس وزراء جديدًا. في غضون ذلك، سيراقب المستثمرون البيانات الاقتصادية المتأخرة من الصين بعد أن عزز الرئيس شي جين بينغ سلطته لفترة رئاسة تاريخية ثالثة يوم الأحد. إليك ما تحتاج إلى معرفته لبدء أسبوعك الجديد.

  1. أرباح ميجا كاب

من المقرر أن تصدر أكبر أربع شركات أمريكية من حيث القيمة السوقية تقارير الأرباح في الأسبوع المقبل، وسيحرص المستثمرون على رؤية أداء الشركات الرائدة على خلفية ارتفاع التضخم واستمرار رفع أسعار الفائدة الفيدرالية، وهو الأمر الذي أثار المخاوف بشأن احتمالية حدوث ركود.

من المقرر أن تقدم مجموعة مايكروسوفت (NASDAQ:) وألفابيت كلاس A (NASDAQ:) تقريرها يوم الثلاثاء، تليها شركة أمازون دوت كوم (NASDAQ:) وشركة آبل (NASDAQ:) يوم الخميس.

وفي تصريحاته لرويترز قال تشاك كارلسون الرئيس التنفيذي لشركة هورايزون انفستمنت سيرفيسز إنه بسبب وزنها النسبي الثقيل في المؤشرات “إذا لم تكن أرباح تلك الأسهم جيدة، فإن ذلك سيضغط على المؤشرات لمواصلة الهبوط”.

كان موسم أرباح الربع الثالث حتى الآن أفضل مما كان متوقعًا بعد أن أعلنت بعض الشركات عن نتائجها ومنها مجموعة غولدمان ساكس إنك (NYSE:)، وبنك أوف أمريكا (NYSE:)، وشركة نيتفليكس (NASDAQ:)، وجونسون آند جونسون (NYSE:)، وساهم ذلك في رفع معنويات السوق.

  1. الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة

تنشر الولايات المتحدة التوقعات الأولية للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث يوم الخميس، حيث من المتوقع أن يكون الاقتصاد قد توسع بمعدل سنوي قدره 2.1٪ بعد ربعين متتاليين من الانكماش مع نهاية النصف الأول من العام.

يتضمن التقويم الاقتصادي أيضًا الإعلان عن بيانات مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، وهو مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي، جنبًا إلى جنب مع بيانات الدخل والإنفاق الشخصي. وسيحصل المستثمرون أيضًا على بيانات حول طلبات السلع المعمرة ومطالبات البطالة الأولية وثقة المستهلك وتقارير عن سوق الإسكان في شكل أرقام المبيعات المنازل الجديدة والمعلقة.

سيدخل صانعو السياسة في الاحتياطي الفيدرالي فترة التعتيم التقليدية قبل اجتماعهم القادم في 1-2 نوفمبر عندما يكونون متأكدين من رفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الرابعة على التوالي

  1. رفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي

يبدو أن رفع سعر للمرة الثانية من قبل البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس بمقدار 75 نقطة أساس يعد صفقة منتهية على الرغم من الاحتمال الكبير بحدوث ركود في منطقة اليورو مع ما تسببت فيه الحرب الروسية في أوكرانيا من تأجيج أزمة طاقة التي أدت إلى ارتفاع التضخم والإضرار بالنمو.

مع بلوغ معدل التضخم في منطقة اليورو 10٪ تقريبًا، وهو أعلى بكثير من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2٪، أصبحت هناك رغبة في إبطاء معدل التضخم، حتى لو كانت مخاطر الركود في ارتفاع.

قبل اجتماع السياسة يوم الخميس، ستظهر بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر أكتوبر يوم الاثنين ما إذا كانت منطقة اليورو قد انزلقت أكثر داخل منطقة الانكماش في نهاية الربع الثالث.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تظهر أرقام الناتج المحلي الإجمالي المنقحة للربع الثالث يوم الجمعة دليلاً على تباطؤ النمو في فرنسا والانكماش في ألمانيا.

  1. الاضطرابات السياسية في المملكة المتحدة

هذا الأسبوع، من المقرر أن يختار حزب المحافظين البريطاني، الذي يتمتع بأغلبية كبيرة في البرلمان وهو أيضًا غير ملزم بالدعوة إلى انتخابات لمدة عامين آخرين، زعيمًا جديدًا ليصبح رئيسًا للوزراء – الخامس لبريطانيا لمدة ست سنوات.

المستشار السابق ريشي سوناك وبيني موردونت ورئيس الوزراء السابق بوريس جونسون جميعهم خلفاء محتملون لتولي المنصب خلفًا لليز تروس، التي استقالت يوم الخميس بعد توليها المنصب بستة أسابيع فقط.

تم إسقاط تروس بسبب الخطط الاقتصادية التي تضمنت مليارات الجنيهات الاسترلينية من التخفيضات الضريبية غير الممولة والتي أدت إلى انهيار أسواق والسندات، مما أجبر بنك إنجلترا على التدخل.

سيرث رئيس الوزراء المقبل اقتصادًا يهوي نحو الركود، مع ارتفاع أسعار الفائدة وتضخم يزيد عن 10٪، مما يترك الملايين في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة.

قال المستشار جيريمي هانت، الذي من المتوقع أن يظل في منصبه في ظل رئيس الوزراء الجديد، يوم الجمعة، إنه سيفعل “كل ما هو ضروري” لخفض الدين الحكومي قبل تقديم ميزانيته الجديدة المقرر إعلانها في 31 أكتوبر.

  1. الصين 

ينتظر المستثمرون صدور البيانات الاقتصادية الصينية المتأخرة، بما في ذلك أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث جنبًا إلى جنب مع تقارير التجارة ومبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي وبيانات سوق الإسكان لشهر سبتمبر.

وقد ألقت القيود الصارمة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد إلى جانب اضطرابات سلسلة التوريد الناجمة عن الحرب في أوكرانيا بالإضافة إلى تباطؤ النمو العالمي بسبب الزيادات الحادة في تكاليف الاقتراض لكبح التضخم، بثقلها على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

حصل الرئيس الصيني شي جين بينغ على فترة رئاسية ثالثة غير مسبوقة يوم الأحد وقدم أعضاء الهيئة الحاكمة العليا المكدسة بالموالين، ويراقب المحللون الوضع عن كثب لمعرفة الآثار المترتبة على السياسة الاقتصادية.

توقعات : 

توقعات الأمريكي: 

توقعات وعلى رأسها : 

توقعات الأمريكي: 

–ساهمت رويترز في هذا التقرير

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *